منارة الشرق

يا ابن أمي//شاعر الحياة:أبو القاسم الشابي

يا ابن امي …….ابو القاسم الشابي

خـُلقـْـتَ طليــقا ………كطيــف النســيــــم

وحـُــرا كنــور ………الضُــحى في سـماهْ

تـُغــــّردُ كالطيـــر…….. أين انــــــدفعــتَ

وتشــــدو بمــــــــا شــــــــــاء وحـــيُ الإلهْ

وتمـــرحُ بيــــــن…… ورود الصـــــــباح

وتنـــــعمُ بالنــــور……… أيـن تـــــــــراهْ

وتمشـــي كــــــــما……. شئــت بينَ المُروج

وتقطــــــفُ وردَ ……..لرُبـــى في رُبـــــاه

كذا صـــاغك اللهُ……….. يا ابــــنَ الوجود

وألقــــتك في الكـــــــــــــــــــون هذي الحياهْ

فمـــالك ترضــى………. بذلِّ القيــــــــــود

وتـُحنــــى لمــــن …….كبّلــــوك الجـــــباهْ

وتسُكــتُ في النفــــــــــــــس صوتَ الحياة

القـــــــــــــــوي إذا ما تـــــغـّني صــــــداه

وتـُطبــــــــــــــــق ُأجفــــــــــانك النيرات

عن الفجر والفـــجرُ عــــــــذبٌ ضـــياهْ

وتقــــنع بالعيــــــــــــش بين الكهـــوف

فأين النشـــــيد وأيـــــــــــــــــن الإبــــاه

أتخـــــشى نشيد السمـــاء الجـــــــــــميل

أترهــــب نور الفــــــضا في ضــــحاه

ألا انهض وسر في سبـــــــــيل الحياة

فمن نـــــام لــــــم تنتـــــظره الحــــياه

ولا تــــخشي ممــــا وراء التــــــلاع

فما ثم إلا الضحــــــــى في صــــــباه

وإلا ربيــــع الوجــــــــــود الغـــرير

يطرز بالــــــورد ضافــــــــي رداه

وإلا أريـــــج زهــور الصبــــــــاح

ورقـــــص الأشعــــة بين الميـــاه

وإلا حمـــــام المـــــروج الأنيــــق

يغـــــــرد منطـــــلقا في غنــــــــاه

الى النــــور! فالنــور عذب جميل

الى النــــــور فالنـــــور ظـل الاله

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*