منارة الشرق

و الحقيقة | يكتب : ياسين السامعي – اليمن

ياسين السامعي
ياسين السامعي

 

أنَ الكتابةَ ليست مجردَ رصفٍ لعددٍ مِن المفرداتِ المفرغةِ المضمون أو ذاتِ الإيحاء الوحيد ,
كما أنها ليست سبيلَ انتفاعٍ آنيَّ التأثير ,
ذلكَ الشيءُ ثقيلٌ مُـرٌّ هش , مقطوع النسبِ مع الأصالة الإبداعية , يموت فـورَ تقيوئه , كونه حديثاً مجرداً إلا مِن إحساس ذاتي طفيف آني ,

الكتابةُ هي ذلك الـوحي الذي يتنزلُ على الأديب المترهبِن في معتكَفِه وحيدا يصغي لهتافِ الروحِ ,
الكتابةُ إحساسٌ بالوجودِ الذاتي و الإنساني ينفذُ مِن خلالِه سدنةُ الحروفِ إلى عوالمِ مترامية ممتدة ,
هي تفاعلُ الشعورِ مِع الحدثِ الذي يشُلُّ حركةَ وجدانِه فيدفعُه إلى افتعالِ فـوضى إحساسية يترجمُها بإيحاءِ مِن مشاعرِه على الأوراق ,

الكتابةُ محـرابٌ طاهرٌ يتهيأُ بذاتِه لأولئك النُّسّاكِ الذين اعتنقوا الحياةَ حينَ جحـدها الأغبياءُ و الحمقى ,
الكتابةُ شعورٌ مُقـدس يختمِرُ بالتجربة , يولدُ مِن رحمٍ محتقنةٍ بأجنةٍ اكتملت بِفعلٍ التلاقح بين عناصر الحياة ,

إن لبعضِ المشاعرِ و الأحـداثِ سطوةً تتملكُ الكاتبَ كياناً فتخلقُ فيهِ الرغبةَ في محادثةِ الكون المنطوي في أعماقِه , و لها أسرارٌ
قلّما تظهر إلا للحصيف المتمرسِ في سبرِ أغـوارِ اللغة ,

أعشقُ الكتابةَ حين تتعلقُ بأستارِ الإنسانِ , تطوفُ حولَه ,
تروي ظمأه , تنيرُ له الخطـوَ , تلامسُ فيه العاطفة , تخلق فيه شعـورا بالراحة و الحب ,

أعشقُها حين تكون انعكاسا لعالمٍ ملِئ بالحياة ,
حين تكون قـرآنا تتلوه القـلوبُ النابضة , تستديرُ حولها كمائدة تطعم البائسين ,

أعشقها حين تكون سهما يخترقُ صدر الأحبةِ , تُـفَتِّحُ فيهم مساماتِ الحياة , كالسحرُ يشلّ أركانَهم .

About عبد العزيز الفتح 297 Articles
محرر : عبدالعزيز الفتح . مواليد : اليمن ، المحويت 1986م هاتف: 00966502174946 أيميل: abdalaziz6542@gmail.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*