منارة الشرق

كتاب الرقم الموحد لكلمة التوحيد يفك الشفرة الرقمية 1441 |بقلم عقيبة خ

FB_IMG_1517770754577
* عبد الله شعيب يطبق نظام التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في أسماء التوحيد

_ كتاب الرقم الموحد لكلمة التوحيد يفك الشفرة الرقمية 1441

التكرار وليد الحساب والقياس ، وهو موضوع تعبيري متصل بالعقيدة الإسلامية أساسا له القدرة على التوصيل ، الإقناع والإمتاع عبر حواجز الجنس ، المسافة واللغة. وللتكرار علاقة وثيقة بعلم النحو، فهو واحد من أهم صور التوكيد في اللغة العربية. يستغل الكاتب عبد الله شعيب ميزات هذا التكرار لوضع نظام التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي الذي يعتبر لونا من ألوان الإعجاز البياني الحسابي وأسلوبا عظيما من أساليب أسماء الله الحسنى في استخدامها بقدر معلوم ، ويبين العلاقة الموجودة بين هذا النظام والشفرة الرقمية الوراثية 1441.
إذ يساعد التكرار على تفسير وفهم هذه الصورة الرقمية الوراثية 1441 المخزنة في صفيحة اليدين التي تعد شفرة عربية بمنظور إسلامي عقائدي وتعتبر من بلاغة اليد أعطت قوة وقامت بدور الدليل والبرهان على صدق فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص. يريد الكاتب تبيان الآثار الرقمية في أسماء الله الحسنى بشكل واسع وبدراسة مستقلة لتظهر الحقائق والشواهد التي تدل على عظمة الله تعالى وحكمته في خلقه وعظمة أسمائه سبحانه وتعالى ليحصل منها اليقين وغرس الإيمان في القلوب وخدمة للعقيدة الإسلامية ، فكانت الثمرة كتاب (الرقم الموحد لكلمة التوحيد).

_ إحصاء الأسماء الحسنى والعلم بها أصل للعلم بكل معلوم

يشمل الكتاب (الرقم الموحد لكلمة التوحيد) مقدمة حول نظرية التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في أسماء التوحيد. فيما يتضمن موضوعه الإعجاز البياني الحسابي، كما أنه يحوي على نظرية علمية ودراسة دقيقة يكشف خلالها المؤلف عبد الله شعيب عن أسرار اللغة العربية القرآنية بأبعادها الرقمية الفطرية بقواعد بيانية حسابية واضحة.
يعرف الكاتب التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي وهو مايقتضي تكرار حروف بعينها في أسماء الله الحسنى بنظام أحادي رباعي، فالأحادي هو تكرار الحرف الواحد بالنوع.
حيث يستعين بتعريف السلجماسي للتكرار بعد أن يعطي معناه بأنه إعادة اللفظ الواحد بالعدد أو النوع أو المعنى الواحد بالعدد أو النوع والرباعي هو تكرار الحرف الواحد الوارد في المنزلة الرابعة من التركيب الحرفي للإسم وما يعطي الأسماء التي ترد فيها تلك الحروف أبعادا تكشف عن نظام رقمي بياني في أسماء التوحيد والتوكيد الحرفي الأحادي الرباعي لا يقوم على مجرد إحصاء رقمي بياني وإنما ما يتركه هذا الإحصاء من أثر رقمي مرقم على صفيحة اليدين وبذلك يعكس جانبا من الموقف الإعجازي.

_ التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في البسملة

يتربع على حركة حروف البسملة أسلوب من أساليب التوكيد والتحقيق في أسماء التوحيد بتكرار حرف (الحاء) في المنزلة الرابعة بالإسمين الرحمان، الرحيم يعني نمط التكرار الحرفي الأحادي الرباعي بوظيفته الحسابية وببعده الإعجازي ويعمم نظامه النظري على 99 إسما من أسماء الله الحسنى التوقيفية ويستدل به عند تفسير الإشارة الرقمية 1441 المخزنة على صفيحة اليدين.

_ التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في أسماء التوحيد المركبة في القرآن الكريم

تستشف الدلالات وتستنبط التراكيب التي احتوت على أسلوب التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في أسماء التوحيدالمركبة في القرآن الكريم مثلما جاء في آية الكرسي على الإسمين الكريمين الحي القيوم: قال تعالى: (الله لا إله إلا هو الحي القيوم). حيث كرر حرف الياء الأحادي في المنزلة الرابعة. في قوله تعالى أيضا (أو ليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم بلى وهو الخلاق العليم) سورة يس.
فقد كرر حرف (الام) الأحادي في المنزلة الرابعة في كلمتي الخلاق العليم. كما تطرق الكاتب لعدة أمثلة بسور قرآنية توضح التكرار الأحادي الرباعي.

_التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في بيان الرقم الموحد لكلمة التوحيد 1441

يتوقع الباحثون في مناحي الانثروبولوجيا أن الأرقام العربية حركات بالأصابع واليد حسب مايقول المؤرخ والباحث في أصول الحضارات عادل سعيد بشتاوي في كتابه الأصول الكبير، مشيرا إلى أن ( النظام العددي العربي نظام طبيعي في قسميه الخماسي و الخماسي الثنائي لأن عماده أصابع البشر ويقول أيضا إنها تحتوي مخزونا من المعلومات الأساسية )حقا إن اليدين معجزة علمية حيرت الباحثين عبر العصور، فقد توصلت الدراسة الأولى التي تناولت هذا الموضوع إلى كشف البصمة الوراثية وتحقق من خلال تلك الدراسة تحديد هوية الأفراد.
من جهة أخرى تعتبر الأرقام العربية أرقاما طبيعية أصلها مرقوم على صفيحة اليدين وعليه، ومن هذا الكشف يعتبر الإبهام على اليد اليمنى الرقم واحد1 وتعتبر السبابة، الوسطى، البنصر والخنصر الرقم أربعة. أما من جهة الشمال يعتبر الخنصر، البنصر، الوسطى والسبابة الرقم أربعة4 ويعتبر الإبهام الرقم 1 وبهذا يتشكل العدد1441 ويمكن رؤيته وقراءته بوضوح عند رفع اليدين على وضعية الدعاء، وعليه فإن لهذه الظاهرة الرقمية للرقم الموحد تفسرا علميا قاعديا بضوابط حسابية محكمة، أظهرها الكاتب شعيب عبد الله في جدول مفصل، حيث تحتوي حقول على أسماء الله الحسنى ال99 المفتاح المرموز بالحرف خ،ط،ي…يمثل إحصاء إقاعيا لخط التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي.
أما المفتاح المرموز بالرقم 86،29،84… يمثل نتيجة إحصائية لمجموع حروف أسماء الله. حسب نظام التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي فإن الجدول يبين أحرف الخاء مثلا ظهر في اسم الأخر وفق هذا النظام وأعيد الحرف في مواقع مختلفة في أسماء الله الحسنى5مرات، حرف الطاء كرر 6 مرات وظهر في اسم اللطيف وفق نظام التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي، حرف الظاء كرر 6مرات وظهر في اسم العظيم وفق هذا النظام، حرف النون تكرر 11 مرة في أسماء الله الحسنى في مواقع مختلفة وظهر في الإسمين الغني و المنان مكرر مرة واحدة في المنزلة الرابعة يعني وفق نظام التوكيد الأحادي الرباعي حرف الياء تكرر 29مرة في أسماء الله الحسنى وظهر في 4أيماء وفق نظام التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي حرف الميم تكرر في 4أسماء وفق ذات النظام و29مرة في مواقع مختلفة في أسماء الله الحسنى الهاء ظهر في 5أسماء وفق نظام التوكيد الأحادي الرباعي وتكرر 29مرة في مواقع مختلفة من أسماء الله التسعة والتسعين، حرف الكاف ظهر7 مرات وفق نظام التوكيد الأحادي الرباعي وتكرر86 مرة في أماكن مختلفة في أسماء الله الحسنى وحرف الألف تكرر84 مرة في مواقع مختلفة وظهر في 14 اسما من أسماء الله الحسنى وفق نظام التوكيد الأحادي الرباعي وغيرها من الحروف حسب الجدول المبين في كتاب المؤلف عبد الله شعيب.

_البيان الحسابي للرقم الموحد لكلمة التوحيد1441

يبين الكاتب عبد الله شعيب الترقيم الحسابي لكلمة التوحيد المتجدر من نظرية التوكيد الحرفي الأحادي الرباعي في أسماء التوحيد وإيماء إشارة كلمة التوحيد على صفيحة اليدين.
كما يبين إيماء العدد53 الذي يوازي عدد أسماء الله الحسنى التي أحصي من خلالها الترقيم الحسابي للرقم الموحد لكلمة التوحيد فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد للتشهد ويضع يده اليسرى على ركبته اليسرى ويضع يده اليمنى على ركبته اليمنى ويعقد ثلاثة وخمسين ويشير بالسبابة حسب مسلم ويفصل الكاتب عبد الله شعيب عقود الحساب عند العرب حسب وضعية الأصابع في الآحاد، العشرات والمئات والآلاف.
ورد في الجدول 53اسما من أسماء التوحيد التي أحصي من خلالها الترقيم الحسابي لكلمة التوحيد لا إله إلا الله محمد رسول الله
– ل 86=العلي، الولي، العليم، الملك، الحليم، ذو الطول، المليك، الإله، الخلاق، السلام، ذو الفضل العظيم، ذو الجلال والإكرام.
– أ84=الظاهر، الحافظ، الشافي، القادر، الباطن، الباسط، الواسع، الهادي، القابض، الواحد، القاهر، الباري، الخالق، العالم.
– هـ 29 = الشهيد، الله، المهيمن، القهار، الوهاب.
– ح23=الرّحمن، المحيط، الرّحيم، الأحد.
– و39= الرؤف، المؤخر، القويّ، المؤمن، المولى، التواب، الأول
– م 29=الصمد، السميع، الحميد، أرحم الراحمين.
– ر 16=البـر، القريب، الكريم.
– س14= الحسيب، المستعان.
– د12= القدوس، الودود.
نقوم بتفكيك حروف لا إله إلا الله محمد رسول الله:

86ل + 84 ا + 84 إ + 86 ل + 29 ه + 84 إ + 86 ل + 84ا + 84 ا + 86 ل + 86 ل + 29 ه + 29 م + 23 ح + 29 م + 12 د + 16 ر + 14 س + 39 و + 86 ل + 84 ا + 86 ل + 86 ل + 29 ه = 1441

لا إله إلا الله محمد رسول الله=1441

الرقم الموحد لكلمة التوحيد 1441إشارة إلى الإعجاز البياني يحث على وحدة الإنسان تحت مظلة لا إله إلا الله محمد رسول الله وأن الأصل في الناس التوحيد والإسلام.
جدير بالذكر الكاتب الذي ولد بوهران عضو بالمجلس الوطني الأعلى للفنون والأدب، تحصل على تعلمه من عدة دول عربية بداية من الجمهورية التونسية ثم المملكة المغربية وجمهورية مصر العربية وصولا إلى الجمهورية العربية السورية والجماهيرية الليبية، كما تحصل على الإقامة بدولة الإمارات العربية المتحدة ثم عاد إلى الجزائر وألف هذا الكتاب.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


طباعة المقال طباعة المقال