منارة الشرق

قادة التاريخ ” لواء شهداء مؤتة لم يقع أرضا ” ، تقديم الدكتور : أحمد محمد شديفات – الأردن

الاسلام نور
الاسلام نور

أحمد شديفات

بسم الله الرحمن الرحيم

قادة التاريخ
” لواء شهداء مؤتة لم يقع أرضا ”
تقديم الدكتور أحمد محمد شديفات / الأردن

اللواء الذي عقده صلى الله عليه وسلم للأمراء الشهداء زيد وجعفر وعبدالله لا يسقط أبدا فهو يحمل رسالة التبليغ والتوحيد “لا إِلهَ إِلاّ الله وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ الله ”
فأخذ الراية ثابت بن أقرم أخو بني العجلان وقال: يا معشر المسلمين اصطلحوا على رجل منكم قالوا: أنت، قال: ما أنا بفاعل, كم هم الفاعلون في أيامنا هذه المشتاقون للإمارة؟؟؟… المهم قائد أو مسؤول ولو بالواسطة أو الرشوة أو أية وسيلة متاحة ولو ضاعت الأمة “قال: ما أنا بفاعل” اعتذار جميل فهو وأن حمل الراية مؤقتا لكن لا يستطيع حمل المسؤولية والاستمرارية بها، يحق لهؤلاء أن يكون قادة التاريخ، ونحن ننقاد مع التاريخ،- نعود للمعركة فالأمر ليس بالسهل كما تتصور لحظة مصيرية يتوقف عليها إنقاذ جيش المسلمين من موت محقق، لا سمح الله لو حصلت فوضى أو اختلاف من يكون القائد؟ لكن الله سلم، وكأنه صلى الله عليه وسلم يتابع الأمر بنفسه بوحي الله خطوة خطوه، وفي غمرة واحتدام المعركة تم بالمناداة على خالد بن الوليد قائدا ومنقذا وكيف تم التوافق هذا أمر لم نعرف كيف تم بحثه؟ نظرا فالمسلمين جميعهم مذعنين فيما يرضي مراد الله، وقد شهد صلى الله عليه وسلم للقائد الجديد الذي تم اختيار بلا منازع من بين جموع المسلمين، قال(أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذ جعفر فأصيب، ثم أخذ ابن رواحة فأصيب وعيناه تذرفان ,,,حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله، حتى فتح الله عليهم ” كم للقائد أهمية ومكانة في القيادة وتدبير شؤون الجيش والطاعة له دون مخالف أن كان على صواب، فخالد قد توشح أعلى وسام في الدنيا عُرف به إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، لا يشاركه فيه أحد “سيف الله المسلول “على أعداء الدين والجهاد في سبيل الله، وقد سبقه الشهيد جعفر الطيار ذو الجناحين، اسماء قادة التاريخ لا يضاهيها اسماء، الآن خالد بن الوليد رضي الله عنه قائدا عاما لجيش المسلمين، وقد تراءى له إعادة وترتيب الجيش من خلال نظرة عسكرية بحتة من باب التنوع وهو ينوي في ذلك التجديد والتغيير في خطة من ورائها إنقاذ الجيش من ضربة موجعة أو هزيمة منكرة ،فقد ذكر المؤرخون أنه غير الميمنة ميسرة ،والميسرة ميمنة، وقلب الدفاع والمقدمة… تغير كامل للوجوه بحيث يشعر الجيش الروماني وصول أمدادات للجيش الإسلامي…كم أوزع لمجموعة من الفرسان في الليل الابتعاد عن مكان المعركة ثم في الصباح إثارة الغبار والانقضاض على ميدان المعركة حتى يفهم المقابل ان تعزيزات جديدة قد وصلت وهكذا كان…هذا الأمر والترتيب حركة عسكرية تمويه على الأعداد وخطة جديدة تدريبة في نوع من الملهاة لنية ينوي فعلها خالد بن الوليد، وهذا التخطيط كله لجمع قوة جيشه واستعداده للانسحاب ولا يعني أن الساحة تركت مسرحا ومتنزها للأعداء فقد ذاقوا الموت الزُّؤام على أيدي المسلمين وما انكسرت تسعة أسياف في يد خالد رضي الله عنه عبثًا، هذه اليد الطاهرة الشديدة على الكفر بالقوة والثبات تسعة أسياف تتكسر فيها قتلا وتقتيلا، الله أكبر كم هي هيبة قادة التاريخ من رجالات المسلمين، الان صوص دجاج لا يعرف ذبحه وبيده سكين قد تجرح ذلك المسكين الله يعين؟؟؟ ورد في سيرة خالد بن الوليد رضي الله عنه تميزه عن غيره من المقاتلين ومهارته في الحروب أنه يقاتل بكلتا يديه وهو على ظهر فرسه، فعلا الفرس من الفارس عونا له في حركاته وذهابه وإيابه مطيعة له ولها شرف المشاركة في الميدان كالشقراء فرس جعفر رضي الله عنهما…إذن على الرغم من فكرة الانسحاب التي تراود القائد خالد فقد تحين الفرصة بعد هذا الاستبسال والعراك في المعركة الشديدة الضراوة حتى يعطي فرصة لنفسه في كيفية إدارة المعركة والتراجع ليلا إلى الوراء بطريقة منظمة، وهذه شبيه بحرب الاستنزاف بين كر وفر، والذي يظهر من خلال تلك المراحل أن العدو لم ينزل كافة قواته في ساحة المعركة وإنما إرساليات ودلل على ذلك أن المسلمين قد أبدعوا وتفننوا في القتال من خلال النتيجة التي تمخضت عنها المعركة، وفي الصباح كانت كامل الوحدات المقاتلة العسكرية في الجيش الإسلامي قد انسحبت إلى الصحراء طوال الليل على الرغم من الإرهاق والتعب والجراح…… وبذلك نجحت خطة قائد المسلمين خالد بن الوليد أيما نجاح أمام جحافل الرومان، وأمام هذه الخطة فقد حسب لها الجيش الروماني ألف حساب فالصحراء تخبئ خلف كثبانها الرملية المتحركة الشيء الكثير فقد أحجموا عن متابعة جيش المسلمين، فقد تكون خطة مفاجئة وراء هذا الانسحاب وبذلك أغلق الباب {وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ} وسلم المسلمون بعد أن أعطوا الرومان درسا لا ينساه إنسان، وإلى نتائج المعركة المادية والمعنوية في لقاء بمشيئة الله

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


طباعة المقال طباعة المقال