صحيفة منارة الشرق للثقافة و الإعلام

كائنات العزلة بقلم الكاتب السوري خليل العجيل

خليل العجيل

” كائنات العزلة ”

هل أنا مجرد كائن افتراضي ام هلامي ..ام كائن حبري ..ام مجرد جثة أعوم على سطح البحر منذ محاولتنا البائسة انا وحبيبتي لعبور البحر ..فغرقنا .
ام انا لوحة من كائنات العزلة للرسام الحسكاوي سبهان آدم ..
أتركوني أنام نهارا فانا كائن حبري لازلت أعمل ليلا وانام نهارا ،الى متى ساظل أخبركم بهذا الشيء .. فلا زلت انام على سرير الذاكرة أدخن سيجارتي الاخيرة بشراهة واشرب قهوتي المعتادة سادة بلا سكر منذ الف عام ..أنا كائن حبري أنزف حبرا .. هذا ماسجلته بالضبط في سجني الأخير منذ فترة ليست ببعيدة .قبل ان اخرج بسيمفونية لتبادل الاسرى ..فاطلقو صراحي ، كان الباب الشاهد الوحيد على آثار السياط على ظهري ولازالت مطبوعة كوشم ..عندما خرجنا من السجن أكتشفت بأننا كنا أحدى عشرة رجلا هم اصدقائي ، كنا محشورين في غرفة بارة مظلمة وفراش مغطس بالماء كنا نرتجف بردا وخوفا الى اليوم في الطبقة الثانية تحت الارض .. غرفة بلا نوافذ .. وبلا ضوء . وأفترقنا ..
ولازلنا نخاف من الشمس والغرف التي بلا نوافذ ..
كان ذلك اليوم الأخير لاتحول بعدها الى كائن غريب …
……….

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*