منارة الشرق

المدرسة النقدية عند محمد أديب السلاوي بقلم الدكتور ندير عبد اللطيف

مكتبة محمد اديب السلاوي :

” المشهد التشكيلي بالمغرب ”
البحث عن مدرسة بصرية حداثية

******
المدرسة النقدية عند محمد أديب السلاوي.

الدكتور ندير عبد اللطيف

أجمعت جل الحساسيات النقدية على أن الباحث محمد أديب السلاوي، يعتبر من أكثر النقاد إنتاجا من حيث عدد الكتب الصادرة، التي وصلت إلى ما يقارب الخمسين مصنفا في مسيرة طويلة وناجحة في عطائها الوفير، وأجمعوا أيضا أن هذا الكاتب تتنوع نقوده في كل المجالات الفكرية والفنية والإنسانية، وقد ألم بعوالم الفنون والآداب، واستطاع بنظرته الثاقبة، ورؤيته الجامحة أن يقارب كل الأجناس على اختلاف أنواعها : في الأدب بفروعه شعرا ونثرا، في الفنون وجمالياته مسرحا وتشكيلا، في علم الاجتماع والسياسة وفضاءاتهما المتشعبة، في المنظومة الإعلامية وقضاياها المتعددة، واستطاع بصدق مشاعره، وسلاسة أسلوبه، وعمق نظرته، وجرأة تحليله، أن يوسع دائرة قرائه، ويستأثر باهتمام المبدعين والنقاد والباحثين.

وبالنظر إلى النقد التشكيلي، يأتي هذا الكتاب ” المشهد التشكيلي بالمغرب : البحث عن مدرية بصرية حداثية” في الترتيب الثامن ضمن مجموع ما نشر في مشروعه النقدي من الكتب الخاصة بالتشكيل والفنون المجاورة لها، التي سبق للمؤلف أن أصدرها عبر مسيرته النقدية سواء داخل أو خارج المغرب.

والتي نذكرها على التوالي حسب تاريخ الإصدار :
• أعلام التشكيل العربي بالمغرب (وزارة الثقافة والإعلام بغداد/العراق -1982).
• التشكيل المغربي بين التراث والمعاصرة (وزرة الثقافة والإرشاد القومي دمشق/سوريا 1983).

• الحروفية والحروفيون (دار البوكيلي للطباعة والنشر/القنيطرة – المغرب -1998)
• التشكيل المغربي، البحث عن الذات (دار مرسم/ الرباط-المغرب 2009)
• مائة عام من الإبداع التشكيلي بالمغرب (دار مرسم/ الرباط – المغرب -2010)
• التشكيل المغربي بصيغة المؤنث(إصدارات أمنية للإبداع الفني والتواصل الأدبي / الدارالبيضاء – المغرب 2013)

• الفنون والحرف التقليدية المغربية، البوح الإبداعي (مطابع الرباط نت – المغرب 2014).
لقد حرص محمد أديب السلاوي في كل هذه الكتب على أن يتناول الظاهرة التشكيلية في المغرب بروادها وأعلامها وتجاربها المختلفة وقدم مشروعها لجمهور المتلقين والمهتمين والمتتبعين ليس المغاربة فحسب، بل وللقراء العرب في وطننا العربي، واستطاع بذلك أن يرصد التجربة التشكيلية المغربية في كل تجلياتها الفنية، بكل أطيافها ومدارسها واتجاهاتها وحساسياتها الفنية المختلفة والمؤتلفة، فترصدها منذ انطلاقاتها الأولى، وحلل منجزها الإبداعي واشتغالها الصباغي وتنويعاتها الفنية، وهو بهذا التراكم النوعي يعتبر رائدا من رواد النقد التشكيلي المغربي، وعالما ومعلما أولا في عوالمه، وخبيرا في دروبه وفضاءاته، لذلك فهو يحظى بأهمية كبيرة ومحترمة داخل مشهدنا الفني ومنجزنا التشكيلي.

لقد خصص الناقد في كل كتاب من كتبه السالفة الذكر منهجا وطريقة واختيارا خاصا ومحددا، مما جعل إصداراته تتميز بالتنوع والجدة والاختلاف في الطرح، تارة يتناول فيها الأعلام التشكيلية، وتارة يعالج تحولات التشكيل المغربي، وتارة أخرى ينبش في قضايا التشكيل بين التحديث والتقليد، وتارة يخصص التجربة الفنية للتشكيليين الحروفيين المغاربة فقط، الذين اشتغلوا على الحرف داخل فضاء اللوحة في أعمالهم الإبداعية التشكيلية، وتارة يجمع الفنانات التشكيليات المغربيات فقط، ويحلل تجاربهن ويقرب تصوراتهن ويتوقف عند محطات حياتهن، وتارة يرصد الفن التشكيلي المغربي خلال قرن من الزمن، فيخصص له أهم محطاته الفنية بمدارسه ومواقفه وأعلامه.

غير أن هذا الكتاب الذي بين أيدينا يتميز بخاصيات أخرى، ربما تختلف عن باقي الكتب النقدية التشكيلية السالفة الذكر، ذلك انه استطاع أن يراكم في فهرسته ثلاث عشرة لوحة : كل لوحة تختلف عن الأخرى من حيث المعالجة والمناولة والتحديد، ليكون ذا فائدة لكل من يرغب في معرفة خبايا وأسرار مشهدنا الفني الصباغي ومنجزنا التشكيلي، لأنه يتضمن إضافات كثيرة ـ ويفي بالإفادة والاكتشاف، وهو بذاك يعتبر مصدرا هاما ومهما لكل الطلبة والنقاد والباحثين والمتخصصين على حد سواء في الفنون التشكيلية، والقارئ بلا شك، سيجد فيه متعة كبيرة عند قراءته لكل لوحة من لوحاته المتنوعة.

إن المتأمل في هذا الكتاب، سيجده أيضا شموليا في طروحاته، متنوعا في اختياراته، دقيقا في منهجه، غنيا في موضوعاته، سلسا في أسلوبه، عميقا في تحليله، جذابا في اختيارات رموزه وأعلامه، تناول فيه بالدراسة والتحليل مجموعة من القضايا والمواضيع المختلفة في النقد والإبداع والمنهج، ورصد فيه بدقة بعض التجارب التشكيلية التي بصمت حضورها بأعمال رائدة، وتصورات دقيقة، وخصوصيات ثابتة، هذا دون أن يغفل امتدادات المنجز التشكيلي المغربي في مبتدئه وامتداداته المتعددة والمتنوعة، ليرسم آفاقه، ويحلل ويؤول رموزه التراثية انطلاقا من تجذره في كيان مجتمعنا المغربي.

سعيد جدا بطبعنا لهذا الكتاب ضمن السلسلة النقدية لإصدارات أمنية للإبداع والتواصل، والذي يعتبر الإصدار الثالث حول هذا المبدع بعد كتابي ” التشكيل بصيغة المؤنث” و” محمد أديب السلاوي الكاتب والقضية”، فمما لا شك فيه أن هذا المنتوج سيكون إضافة جديدة في مشهدنا النقدي التشكيلي وسينضاف إلى الخزانة المغربية بكل فخر واعتزاز.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*