منارة الشرق

سونيتات آيارية حامضة | بقلم عدنان العمري_الأردن

عدنان العمري
عدنان العمري

#سونيتات_آيَّارية_حامضة

……..

— l —

أنا الـ قالني “السوءُ”

-سوءٌ  و بين ضلوعه السوء –

فما عليك من سوءاتي إذا خضَّب

قلبي الحزنُ …

يا هذا السوء الواضح في وجهي

كابدْ ما شئت العمرَ ولا تغرس

نابًا في قلبي البكرِ …

لـيلتئمْ

جرح العابراتِ

الـ يثرنَّ نقعًا في صدري-في صدري  ….

و دع ما للقلب الفادح بالحزنِ

للقلب الفادح بالحزن …

دع ما يثقلْ متن العاشقْ

يثقل متن العاشقْ ..

و أوقد روح العزم بكرَّاتكْ

في دربٍ لا يقطع سرَّةَ فَرَّاتي …

……..

— ll —

كان على ماءْ

يؤسس تاريخًا لغويًّ

فأفتتح البدءَ

بـ أسماء الأشياء …

ثم الأمداء

لم ينسَ ذكر الأمكنة

و لا شكل الأزمنة …

قلَّب في كرّاس الكون

هذا الكون بلا جدوى

أتخلص منهُ

فكان الكون هباء

سبحان الـ كان ببدءِ التكوين

على ماء …

……….

— lll —

سكر القلب

ومن سكرته يخرج

 صعلوكٌ  مغمور …

و جيلٌ  من أبناء القهر

في قعر الكأس يأوي

لسلطان الخمرةْ …..

آه يا عنبًا شامي

آهٍ كم عمري أيلول

وكلُّ فصول القلب

تُسدلْ خاتمتي من سكرةْ …

………

— lV —

سيرةُ المزامير قلبي

دوزنةٌ مزجاةٌ

على إيقاع النبرةْ …

أتكرَّرُ في رتم الحساسين

وأكادُ أنعسُ

في المواويل ..

أيها النافخ فيَّ رؤاكْ

أطلق يديك المضارعتين

عنِّي

ترى أفراسًا جامحةً

من فرط النشوة …

…….

— V —

أنوء بالعينين الملهِمتين

تأخذاني

لـ ارتكابهما غيمتين

في نوبة التجلّي …

مددٌ ….

      مددْ …

يا بوّاحتان بكلّ هذه العفّهْ …

تذرعني القحالة

وأكاد أوشك

أو لعلي

لا أختلف معي

على عطشِ النوبةْ…

يا أيّـهـا الوقت رفـقًا  بالّـذي هلَّ

                   في ليلتي مثل وحيٍ جاء في وهلةْ

قد طـاف كعبة قلبي  عندما حلَّ

                      والقـلب دارَ و كـانت دورتي خفَّةْ

حتّى تهاوى بثغري ثغرُ من طلَّ

                       أفضى إلـى جـنَّةٍ فـي زمَّةِ الشِّفَّةْ

…………..

…..

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*