منارة الشرق

خواطر قرآنية في رحاب آية (2) | بقلم : مضاوي بنت دهام  القويضي

وتستمر رحلتنا مع سورة الفاتحة   و التي قلنا إنها:(([1]  تسمى أم القرآن، لأنها مفتتحة ومبدؤه فكأنها أصله ومنشؤه، ولذلك تسمى أساسا. أو لأنها تشتمل على ما فيه من الثناء على الله سبحانه وتعالى، والتعبد بأمره ونهيه وبيان وعده ووعيده. أو على جملة معانيه من الحكم النظرية، والأحكام العملية التي هي سلوك الطريق المستقيم والاطلاع على مراتب السعداء ومنازل الأشقياء. وسورة الكنز والوافية والكافية لذلك. وسورة الحمد والشكر والدعاء. وتعليم المسألة لاشتمالها عليها والصلاة لوجوب قراءتها أو استحبابها فيها. والشافية والشفاء ) لذلك فإن جل مقاصد القرآن الكريم قد حوتها سورة الفاتحة  فلا أجمل أن يفتتح كل أمر من أمور الدنيا والدين بفاتحة الكتاب التي هي أم القرآن الكريم

إذ تضمنت السورة براعة الاستهلال بالحمد والثناء على الله تعالى  فالحمد أشمل وأعم من الشكر ففيه مدح الله تعالى وتنزيهه عن كل النقائص التي لا تليق بجلاله سبحانه جل في علاه المستحق لكل المحامد والثناء فهو رب العالمين رب كل المخلوقات فكل ماسوى   الله هم العالمين و قوله  الرحمن الرحيم الرحمن رحمة عمت العالمين وهو الرحيم رحمة امتن بها عزوجل  على عباده المؤمنين وهو جل في علاه  مالك  أمر يوم الدين له أمر البعث والنشور ثم الجزاء والحساب يوم القيامة فكيف لا يتوكل عليه عباده في تدبير كل أمور دينهم ودنياهم  وفي قوله إياك نعبد وإياك نستعين من حيث اللغة والبلاغة فهناك  أسلوب الالتفات  وهو الانتقال من ضمير إلى ضمير فقد استهلت الآيات بالتقدير جوازا بضمير الغائب هو الرحمن الرحيم إلى ضمير الخطاب إياك نعبد وإياك نستعين وفي الدلالة على نبع العقيدة السمحة الصافي فالله تعالى يوجه عباده لوجوب صرف صنوف العبادة له تعالى وحده ثم خص الاستعانة به سبحانه وحده دون سواه لأنها الوسيلة الوحيدة لنيل خيرات الدارين الدنيا والآخرة والاستعانة بالله طريق التزود بالعبادة ففي قوله : اهدنا فالهداية نوعان هداية إرشاد وهداية توفيق لذلك الصراط المستقيم طريق الرشاد  والتوفيق والهداية  الذي لايلتبس على سالكيه وهذا ديدن الذين أنعم الله عليهم من النبيين والشهداء والصديقين والصالحين ))  وليس طريق من غضب الله عليهم من الغاووين الطالحين الفاسقين المفسدين

لذلك  كانت هذه السورة المباركة  فاتحة الكتاب يحسن البدء فيها عند كل أمر ففيها  البركة إذ هي  الكافية الشافية والرقية والصلاة والحمد والكنز

 

[1] تفسير البيضاوي 25)1|| (

About admin 1965 Articles
مواليد لبنان ، صورعام 1962 • مستوى التعليم جامعي ـ اجازة بالاداب واللغة الانكليزية من الجامعة اللبنانية 1993 . • برمجة كومبيوتر عام 1985 • حائز على دبلوم تجارة و محاسبة عام 1986 • حائز على دبلوم على المناهج الحديثة ( اللغة الانكليزية ) من وزارة التربية و التعليم اللبنانية عام 2000 • حائز على دبلوم بالثقافة البدنية / أكاديمية الثقافة البدنية ـ براغ عام 2001 • حائز على دبلوم تدريب مدربين من الجامعة اليسوعية عام 2005 • حائز على دبلوم دراسات عليا بالقيادة الادارية – جامعة القاهرة 2015

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*