منارة الشرق

اخلع نعليك ، أنت بالبرج الشمالي | بقلم : أ / رضوان عبدالله*

رأي
رأي
أ/ رضوان عبدالله
أ/ رضوان عبدالله

بين الفينة والاخرى ياتينا سافل من هنا او سفيه من هناك او حقير من هنالك ليتطاول على مخيم من مخيماتنا او على شخصية من شخصياتنا القيادية الفلسطينية ؛ وبتكرر تلك التطاولات لا بد من وقفة تجاه اولئك المتطاولين ايا كانوا ومهما علت الزبائل تحت اعناقهم لتخرج من افواههم قذارات تنم عن حقد و عن عنصرية لم نلمسها من اي فرد من افراد اشقائنا من الشعب اللبناني الذي عشنا واياه في خنادق الدفاع عن كرامة العرب والامة العربية برمتها. والشعب اللبناني الابي العريق لم نعهد عنده عنصرية ولا من اي نوع ولا تمييز رغم خلافات سياسية واسعة ؛ كلنا عانينا من اثارها؛ ومن قوانين حكومات لبنان المتعاقبة التي مارست الظلم بحقنا ومنذ عقود؛وباعتراف رسميين لبنانيين كثيرين.
ان ما تتلفظه تلك الزباىل من تطاول على مخيم البرج الشمالي يذكرنا ايضا بمن نعتونا بالنفايات او اولئك الذين يدعون من واشنطن انهم لا يريدون تجنيسنا؛بل نحن لا نريد التجنيس ولا التوطين؛ وتذكرنا هذه المهزلات التلفزيونية باولئك الذين كانت برامج قنواتهم تفتتح ببرنامج تلفزيوني مسائي رمضاني كان يتطاول على رمز الثورة الفلسطينية المعاصرة لولا تدخلنا برسالة رسمية لمدير تلك القناة(الوطنية) لوقف بث مثل تلك الاستهزاءات غير الاخلاقية والتي كانت تحت مسمى برنامج كوميدي….تطاولوا باولى اربع حلقات على رمز قضيتنا وعزة العرب معا….ولم يتجرأوا الاقتراب من اي مسؤول عربي أخر…
ان ما يتلفظ به من يسمون انفسهم تارة كوميديين وطورا باعلاميين مهازل بل مهزليات وليس هزليات ؛ واطوارا بمسميات ابعد ما تكون لها علاقة بالفن ولا بالاخلاق ولا بالتراث اللبناني العريق والذي هو امتداد للتراث الفلسطيني…واهل جنوب لبنان الاكارم يدركون ذلك بحكم العلاقات التاريخية والجغرافية مع فلسطين التي هي اقرب لهم من عاصمة بلدهم ووسطه.
ان من يتبجح بالقول ان ارض مخيم البرج هي ارض لبنانية (وكان لازم نروح نحرر اراضي فلسطينية) يستعمل كلمات حق يراد بها الباطل باكمله ؛ونحن نعلم جيدا ان ارض مخيم البرج الشمالي ؛ والبالغ مساحتها ما يقارب عن ال١٣٦ دونما ؛ ومؤجرة مؤقتا من قبل الاونروا كما بقية المخيمات؛ و ندرك ان ارضها هي جزء لا يتجزا من الاراضي اللبنانية الغالية على قلوبنا نحن الفلسطينيين ؛ لماذا غالية ؟؟ لان مخيما زاد شهدائه عن المائة والذين قضوا تحت قنابل النابالم الصهيونية الحارقة عام ١٩٨٢ بمجازر صهيونية لم تعرف مثيلاتها دول عالمية على الاطلاق حيث تم حرق البشر والحجر والشجر وتداخلت الاجساد بالدماء والتراب ؛ذلك المخيم لوحده لو نثرنا دماء شهدائه على كامل التراب اللبناني لرواه بالوطنية والقومية والعروبية ليتم غسل قلوب العنصريين من عنصريتهم الدفينة؛ ولكانت قد تشبعت كل بيارات لبنان وجباله و وديانه بكل ما هو طيب و نقي وطاهر…حيث كان منه اول شهيد فلسطيني على درب جلجلة الفدائي الفلسطيني المسيح عليه السلام ؛ ولم يسقط ايا من شهدائه بسبب نزاع فتنوي لا طائفي ولا مذهبي ؛ وحال كل مواطن لبناني شريف سيدعو كل متطاول على مخيمنا الابي ؛رمز الشهداء والفخار؛و سيقول من حنايا قلبه ومن تلقاء نفسه لكل نجس من اولئك الانجاس ان :طهر فمك حين تتلفظ باسم مخيم البرج الشمالي بل واخلع نعليك حين تدخل المخيم و ذلك لطهارة ترابه ولقداسة ارضه ؛ ولن يكون مخيم برج الشمالي الا صنوان لتل الزعتر ولصبرا وشاتيلا و مخيمات النبطية وجسر الباشا والكرنتينا…ولن تقل قداسة ارض اي مخيم عن قداسة جبل الطور ولا ساحات وبيارات القدس التي نتمسك بحقنا الوطني الفلسطيني بها…وسنعود باذن الله أجلا ام عاجلا وسنرفع علم فلسطين فوق مأذن وكنائس وبيارات فلسطين و سنترك لكل مصطاد بالماء العكر ما عمرناه هنا كما هو (مثل ما هوي) لنذكر كل من يقرأ او يسمع بأن اراضي مخيمات لبنان كانت قبل مجيئنا عبارة عن هشير من البلان والسريس و القندول كما كانت تماما معظم بقية الاراضي اللبنانية ؛ولم تخضر بحقول ولا ببساتين الا حين جاء المزارعون الفلسطينيون ومارسوا فيها ثقافة زراعة الشجر والنباتات ؛ حتى اخضوضرت وتنامت بها الاشجار .
و ما حصل من نزاعات مسلحة على نتاتيف من الامور تدعونا ان نقول لكل من يحمل السلاح ان ارمه ارضا لانه غير مجد ولا هو نافع امتشاق السلاح او ضرب المدافع الا صوب فلسطين؛ ونذكر ايضا اننا نفتقر لاتحاد كتاب وصحفيين او حتى اتحاد ادباء….كي يمتشقوا ريشهم وقراطيسهم للدفاع عن شرفنا وعزتنا ومخيمات لجوئنا…لا ادري اين هم الذين يدعون انهم امانة عامة لاتحاد صراصير او ذباب او حتى قمل او نمل اسسوه باواخر تسعينيات القرن الماضي في لبنان ؛ كما يدعون…فالحشرة تدافع عن نفسها حين يتم مضايقتها اما اتحادات الخنفساءات الاعلامية والكتابية ؛النثرية منها والشعرية ؛ فلا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد …اهي مخترة فقط ولا علاقة لهم بشعبنا واماكن لجوئه…؟؟؟!!!!

*رئيس التحرير

About أمين الملحاني 631 Articles
محرر : م. أمين الملحاني ، مهندس برمجيات ، كاتب محب للشعر و الأدب. البلد : اليمن   . هاتف:00966554241989 . ايميل : eng.aaha13@gmail.com  .

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*