منارة الشرق

الحب خط أحمر | بقلم : فاديه ناصر – سوريا

فاديه ناصر
فاديه ناصر

یعلم أنه خسر حبیبته منذ اللحظة الأولى التي ركب فیها السیارة مع تلك العانس الشمطاء..وهذا ماحدث..فكل حیاته ذهبت أدراج
الریاح..وكل متعه الحمیمیة ولحظاته الدافئة التي حلم بها رحلت الى الأبد
أو ذهبت الى العدم,ولا أمل في رسمها من جدید..صارت أیامه متأرجحة بین الحلم والموت والكابوس الذي سیلازمه طویلا بمجرد أن
..ركب سیارته مع امرأة أعجبته..هذا ماحدث..في لحظة ما
لحظة فاصلة وحاسمة یتغیر مجرى الحیاة,ونصبح في منحى آخر من العمر..اما أن نجد فرصتنا الأخیرة للقبض على أجمل الأزمنة
وأجمل مافي الحیاة ..واما أن نفقد كل شيء,ونظل نراوح في نقطة ونظل نراوح في نقطة الندم أو العدم ..لافرق
وبقلب بارد خال من الحب نعیش الحیاة ,ونتقبلها..لأنها المنجل المحتوم الذي علینا أن نقطع أیامه بأي طریقة..بلا طعم أو لون ولاثورة
تضخ في قاع الفؤاد,وتفجر الحیاة في الشرایین مع أول
. اطلالة للفجر,وحتى لحظة انسحاب الخیط الأخیر للقمر لننسحب الى عمق النوم
كثیرون یمضون الحیاة مع أزواجهم دون التوقف عند التفاصیل أو الفواصل ,فالأیام تنسخ بعضها بینهم كورق الكربون ..حیث تصیر
..أوقات الحیاة وممارساتها عادة أو اعتیادا أكثر من كونها فعل حیاة یتجدد ,وینبعث من قاع القلب المشطور
..وتعد تمضیة الوقت بینهم من أجل أمور أخرى ,ولیس من اجل بعضهم ..تصبح المصالح المشتركة شغلهم الشاغل
وأحیانا یستمرون معا بحكم الاعتیاد وعدم الرغبة في تحطیم اللوحة الجمیلة التي ینظر الیها الآخرون على أنها (تابو) أو خط أحمر أو
!..رمز یجسد السعادة الأسریة
لحظات حاسمة جعلتهم یقررون اختیار هذه الحیاة والحفاظ علیها ..وحینما یتذكرون الحب الكبیر الذي جمعهم تطل دمعة في أفق
, العین..فیمسحونها سریعا ,حتى لا یعیدوا التفكیر في قرارهم
.. ّ ومن ثم یمضون في مضغ أیامهم ,وكأنهم یتناولون قطعة من اللحم من دون ملح .. ّ أو طعاما مثلجا یسد رمق الجوع في نهایة الأمر
یصبح الرجل في نهایة المطاف لافرق عنده بین طبق وأخر ..ولا یهمه ان تناول طعامه منفردا أو في مطعم مهجور أو مع أصدقائه أو
.. زوجته أو صدیقة تعرف علیها من جدید
. ّ مع أن الفروق تبدو في الجوهر شاسعة من دون أن یعني ذلك أي اشارة الى النواحي المادیة
في لحظة حاسمة نختار كیف سنقضي حیاتنا الباقیة ..والبعض یكون ذكیا بما فیه الكفایة ..فیضع هامشا یتیح له قرارا مباغتافي لحظة
انفجار أخرى ,تجعله یقلب الطاولة في وجه كل الموجودین ..مغادرا المكان
.الى حیاة أخرى أقل حزنا مما مضى

About عبد العزيز الفتح 83 Articles
محرر : عبدالعزيز الفتح . مواليد : اليمن ، المحويت 1986م هاتف: 00966502174946 أيميل: abdalaziz6542@gmail.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*