الشاعرة عائشة بريكات تكتبُ بقلمها: أبغضُ الخِلال النِفاق

الشاعرة عائشة بريكات تكتبُ بقلمها: أبغضُ الخِلال النِفاق

لشبكة صحيفة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن دانيال - سوريا - حلب .


- سوريا -

/الساعة الآن الحريّة تماماً بتوقيت مغادرته
.. النور المتسرب بوقاحةٍ من نافذة الأعراف ،يكشف(بخنوعٍ) تاريخاً من الكدمات المُزرقة قد لُطخت بها جدران روحها العفنة
و ذُيّلت بتوقيعه.

/الساعة الآن الرّاحة و ربع غصة
.. الوقتُ ملائمٌ لنومٍ هادىءٍ وطويلٍ لولا الأصوات المتواترة (بشدةٍ) من بيوتٍ مهجورةٍ داخلها سكنتها أشباحٌ صديقة
مُذْ قال لها يوماً: هل تتزوجينني؟

/الساعة الآن الخُبث و نصف مكرها
.. الوقت مناسبٌ للشغب
كمراهقةٍ معتوهةٍ تنشىء حساباً فيسبوكياً وهمياً مبتذلاً
(بصورةٍ فاضحةٍ)
ترمي نفسها في مِنفضة اللغة و تتنفس الدخان المتصاعد إلى الأسفل(لعلها) تسدّ به ثقوب طهارة جلبابها
مُنتظرةً خلعه لوقاره
وموافقته
على طلب العلاقة.

/إنها الخيبة حتماً بتوقيت اليقين
.. سلالٌ من الورود المُنفّرة
عبارات اعجابٍ ترويجيةٍ
كومة كبيرة من المشاعر ذات الصلاحية المنتهية(واقعياً)

... ربما
عندما تتجاوز كلّ هذا الهراء
ستفتتح متجراً صغيراً
لبيع عطورٍ رخيصة.

/إنها الصّرخة و ثلثي وجع بتوقيت الصمت
.. الساعة الآن مناسبة( بشدةٍ) للتهكم على قِصر قامة الفراغ
لرتق المبادىء بمِخرز الحاجة
في هذا البئر العميق
العميق والمظلم
المظلم إلا منهما
يقول: لن يفرقنا أحد

.. فينقطع (في المنزل) التيار.

/الساعة الآن الرضا التّام بتوقيت القوامة
.. المشاعر مواتية (بطريقةٍ ما) للتخفي حتى عرضٍ أكثر جرأةً
للاسترسال بمجاراة شوقٍ قد أعوج أسلوبه
لممارسة الأدوار الثانوية في مِهزلة عقدٍ بشاهدين و مهر مؤجل
تصفيق
تصفير
تصفيق

أبغض الخِلال النفاق.

/ الساعة الآن القناعة إلاّ خمسة حقائق بتوقيت الكفاف
.. النبض جيد لتعشق (بقلب آخر)
لتظهر في مرآته كنسخةٍ احتياطيةٍ
لتسترسل بالتحدث عن سر دوام نضارتها و حدادها على إظفرها المكسور
عن أحمر شفاهها اللامع و ثقب مستفزّ في أعلى ثوبها الأرجواني يظهر فتنة شاماتها

هو يظنها (مخطئاً) من صاحبات المشاعر الفارهة
و هي تعلم تماماً بأنها من دافعيها فقط
وقت العطب.

/الساعة الآن...
لا يهم التوقيت طالما باتت تشرب غروره بكفين مقطوعين
تحوله ببساطة لمقبض آنية
تعانقه بذراعي يأسها
تختزل لهفتة (الكترونياً) بقبلٍ مزعومةٍ
تفتح ساقيّ اللغة على أسرّة العولمة
لينتشي بوعدٍ جافٍ
و يغرق بخطيئةٍ مبررةٍ.

/يااااااااااا طميّ الحديث
اسألْ الطين عنها
أما زال الماء حيّاً ؟

. العائشة



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.