"الفتاة بين المراهقة والأمومة" بقلم الكاتب: ماجد ثامر

"الفتاة بين المراهقة والأمومة" بقلم الكاتب: ماجد ثامر

لشبكة صحيفة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن دانيال - سوريا - حلب .

- الأردن -

تربية الفتاة وتأهيلها لتصبح ام الغد، يتطلب من الام متابعتها منذ الصغر، وتلقينها اساسيات المسؤلية الاسرية، من كل الجوانب سواء الجسدية، كالاكل والنظافة، او الاهتمام بالبيت واحواله.
فالام يفترض ان تصاحب ابنتها منذ الصغر، وتخلق جوا من الأمان والصحبة بينها وبين ابنتها، حتى تنشأ البنت في جو من الطمأنينة، بعيدا عن الخوف من الام، مما يسمح لها عند البلوغ بمصارحة والدتها بكل اسرارها.
ومع دخول البنت سن المراهقة، يتضاعف دور الام حيث يلزمها ان تكون قريبة جدا من ابنتها، دون ان تخنق حريتها.فعليها ان توعيها بالكلام والحوار عن حياتها المستقبليه، وعن كيفية نظافتها الجسدية والحميمية ( الغسل وإزالة الشعر ) والوضوء.
كما يجب ان تلقنها سلوكيات المكياج واللبس والاضرار المتعلقه بهما. كان توضح مضار اللبس الضيق ومضار الميك الكثير ومضار النوعيات الرديئه منه، واضرارها على البشر وما الى ذلك من أمور شخصية.
ومع الوقت وحين تتوسط البنت مرحلة المراهقة، تبدأ تلقينها مسؤولية البيت، من طبخ وعناية بالبيت واعماله. وكيفة العناية بالمطبخ واعداد الطعام، وكيفة حفظ الطعام في الثلاجة وتفريز الخضار، وطريقة اختيار الخضار، وترتيب الثلاجه واختيار السكاكين المناسبه للتعامل مع الخضار واللحوم، وكيفة حفظ اللحوم ومدة التخزين وطريقة تقليب الطعام، واذابة المفرز. والأدوات في التقطيع. مع ضرورة تعليمها ضرورة غسلها بالماء والصابون بعد الاستعمال وعدم استعمالها للخضار ويستحسن التخصيص.
وبعد سن العشرين واقترابها من سن الزواج، تلقينها اسرار الحياة الزوجية، وطريقة التعامل مع الزوج وأهله، وكيفية الحفاظ على بيتها واسرارها، وكيفية التصرف في موضوع العلاقة الزوجية. والنظافة التي يجب ان تلي العلاقة. وتهيئتها نفسيا لهذه المرحلة. والمرحلة التي تتبعها وهي مرحلة الامومة. والاهتمام بتغذيتها وشرب السوائل والتعامل مع الدورة واقرباء زوجها وعلاقاتها الاسرية باتزان.

أخصائي الصحة والسلامة المهنية ..



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.