للتاريخ.. في عام 1981م بعد ان اعلنت بعض الدول الغربية نيتها في نقل سفاراتها الى القدس الشريف ، كان العراق مشغول في الحرب وكانت هناك معارك شرسة في شرق البصرة

للتاريخ.. في عام 1981م بعد ان اعلنت بعض الدول الغربية نيتها في نقل سفاراتها الى القدس الشريف ، كان العراق مشغول في الحرب وكانت هناك معارك شرسة في شرق البصرة

شبكة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن قدره دانيال - سوريا - حلب .


طار الرئيس الراحل صدام حسين الى الرياض ، وفي المطار استقبله الملك الراحل خالد بن عبد العزيز وطلب الملك اصطحابه الى القصر الملكي كما هو معتاد في استقبال ضيوف المملكة ، لكن الرئيس اعتذر بسبب الوضع الحرج في جبهة القتال على تخوم البصرة ، في صالة تشريفات المطار تناول فنجان قهوة وكأس من الماء ومرر أمامه البخور المكي المعطر ، ثم طلب صدام حسين ورقة وقلم ، ودون بخط يده الاتي :

اجتمع ملك المملكة العربية السعودية ورئيس الجمهورية العراقية وتباحثا في موضوع نية بعض الدول نقل سفاراتها الى القدس وقرر البلدين ما يأتي :

١. قطع العلاقات الدبلوماسية فورا مع اي دولة تنقل سفارتها
٢. ايقاف امدادات النفط فورا والغاء كل العقود المبرمة ، وطرد كل رعايا تلك الدول العاملين في المجال النفطي بكلا البلدين
٣. تجميد كل العقود الاقتصادية مع تلك الدول
٤. سحب كل الاموال المودعة في بنوك تلك الدول

سأل الملك خالد الرئيس صدام حسين هل سيبث البيان من بغداد ام الرياض ؟
فأجاب الرئيس ، من الرياض وبالتلفزيون الرسمي ووكالة الانباء السعودية
نهض الرئيس وسلم على الملك الذي ودعه الى سلم الطائرة بحرارة ، و حال اذاعة البيان أذعنت جميع الدول للقرار الذي كان صدمة لها وتراجعت عن التفكير فيه.



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.