معركتي الأخيرة | رسالةٌ مُؤثِّرةٌ للرئيس الماليزي مهاتير محمد

معركتي الأخيرة | رسالةٌ مُؤثِّرةٌ للرئيس الماليزي مهاتير محمد

شبكة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن قدره دانيال - سوريا - حلب .


بعُنوان “معركتي الأخيرة”: رأيت حقوق الجيل تُسرَق من زمرة الجشع التي يقودها الشيطان.. ورسالتي للماليزيين: لا تذكروا اسمي بعد مماتي.. فقط تأمَّلوا لي رحلةً آمنة باتِّجاه خالِقي

May 25, 2018

لندن- خاص:

تداول سياسيون ونشطاء على نطاق واسع نص رسالة مترجمة لرئيس الوزراء الماليزي الذي يخطف الأضواء الدكتور مهاتير محمد، وهي رسالة تم بثها عبر أنصار الرجل وتتضمن دلالات مُغرقة في الإنسانيّة، وعنوان الرسالة هو ” المعركة الأخيرة”.

وقال مهاتير في النص المترجم الذي حصلت عليه “رأي اليوم” بأنه “وصل إلى آخر العمر”، وما يريده فقط إنهاء ما تبقى له من العمر في ” الطاعة والسجود”.

وقال: بالرغم من هذا ما زلت قادِرًا على أن أركز في عزلتي عندما أغلق عيني، أن أرى مواطني تُساء معاملتهم، وأرى حقوق الجيل الصاعد تُسرَق من قبل أيادي الجشع التي يقودها الشيطان.

وعبر مهاتير عن قناعته بأنه فكر بأن عليه أن يفعل شيئًا مشيرا لأنه ليس من النوع الذي يلتزم الصمت ويجلس مكتوف اليدين وقال: أنظر إلى ما يقوم به أولئك من لا إحساس عندهم بالذنب.

وجاء في نص الرسالة المترجمة: يا إلهي، أعرف لماذا أطلت عمري برحمتك وعطفك حتى هذا العمر 93 سنة فمازلت أقف قويًّا وبصحة قادِرًا على التركيز في التفكير وبحيويّة لأُواجه معركتي الأخيرة.

وزاد رئيس الوزراء الماليزي: أشكرك يا الله وبإذن منك استطعت أن أحمي حقوق الشعب وأن اطيح بالمذنبين. ..بعد هذا أدعو وأنا قادر أن أغلق عيناي وببال مرتاح، أن تقابلك روحي يا خالقي بأمان.

وختم مهاتير رسالته مناجِيًا الله وقائلاً: أنّ أُمنيتي الوحيدة الا يُمدح اسمي بعد مماتي… لا داعي للذكر بعد وفاتي… اعتبر ما فعلته كزاد لي في رحلتي للقاء بك في الآخرة.

وقال: إذا أراد أي شخص أن يقول شيئا" ما عني، ما عليه إلا أن يدعو لي برحلةٍ آمنة لأُقابِل خالقي.

هكذا تتم المحافظة على الأوطان ...وهكذا تؤدى الامانة التي حملها الانسان... وهكذا يبرئ الحاكم ساحته امام خالقه عندما يتصدي لحمل امانة حكم الناس..
كلام من ذهب ...



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.