الشوق العميق إلى بيت الله العتيق | بقلم: جميل المليكي

الشوق العميق إلى بيت الله العتيق | بقلم: جميل المليكي

شبكة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن قدره دانيال - سوريا - حلب .


ـا مكــــة الغراء يـــا أم القــــــُرى

يا من إليــك تتــوق أفئدة الـــورى



يا مكـــة الغـــراء سالــت أدمعـــــي

شوقنا إليــك وبلَّتِ العيــن الثــرى



يــا أيهــا البلـــد الأميــن تحيـــــة

ما هــلَّ في الأفـق الهـلالُ وأقمـرا



يا لائمـي في حــب مكـة لا تلــم

إنــي أرانـــي في الغـــرام مُقصـــِّرا



أنــا لســت مشتاقـا لنيل مطاعــم

ومشــاربٍ فيهــا وألـــوان القِـــــــرى



أنا لســت مشتاقــا إلــى أبراجهــــا

ومتــاجـــــر فيهـــا لبيــــع أو شـــرا



بل شوقنا لعبــادة الرحمــن فـــي

خير البقـــاع وخير بيـــت طُهــِّرَا



شوقــا لبيـــت اللــــه جــل جلاله

طوبى لمن للبيت قدجد السرى



شوقا لحج البيت طوبــى للــــذي

قد حج في البيت الحرام وكبـرا



طوبى لمن قد بات ليلاً في منى

ورمى وحـــج بلا فســــوقٍ أو مِــــرا



وأتــى المشاعـــر كلهـــا متضرعــا

وملبيــــــاً ومهـلـــــــلا ومكبــــــــــــرا



وأفـــاض من عرفــات بعد وقوفـه

متــأسيـــاً بنبينــــا خيـــــر الــورى



وكأنني بالوفـــد قد جـــــاؤا إلــى

تيك البقاع ودمعهم منهم جــرى



طافــوا وصلوا بعد ما قد أحرموا

وسعوا وأموا زمزما نعـــم القِـــــرى



وأفاضــــوا يوم النحر ثم تحللـوا

فتــرى الحجيـــج محلقــا ومقصرا



يارب أنــت صحبتهــــم وأعنتهـــم

وجعلـــت كل صعابهـــم متيســــرا



يســـر لنـــا حجـــــا وسهـــل أمرنــا

يا خيــر من سمـع النداء وأبصـرا



يـا مكــة الغـــراء هـــذه أحرفــــي

قـد صغتهـا شوقــا إلى أم القــرى



يـا مكــــة الغــــراء دونــك أحرفــاً

يشدو الخطيب بها ويرقى المنبرا



وصـــلاة ربــي تبلـــغ محمداً مــا

حـج الحجيج البيت أو ركب سرى


18/ ذوالقعدة/ 1439هـ.



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.