جولة في لبنان بدأها من الشمال و انهاها في سفارة دولة فلسطين في بيروت ، عزام الاحمد مبعوثا من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس

جولة في لبنان بدأها من الشمال و انهاها في سفارة دولة فلسطين في بيروت ، عزام الاحمد مبعوثا من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الاحمد يسلم رسالة خطية من الرئيس محمود عباس الى نظيره اللبناني

بيروت14-6-2019
سلم عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد، رسالة خطية من رئيس دولة فلسطين محمود عباس الى اخيه الرئيس اللبناني العماد ميشال عون تناولت الموقف الفلسطيني من التطورات الاخيرة المتصلة بالقضية الفلسطينية والتي تهدد مستقبل النظام الدولي القائم على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وحضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات.

وحضر عن الجانب اللبناني وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، والمستشار الامني والعسكري العميد الركن بولس مطر.

ولدى وصول الموفد الرئاسي الفلسطيني عزام الاحمد والوفد المرافق الى قصر بعبدا، قدمت له ثلة من لواء الحرس الجمهوري التشريفات البروتوكولية المعتادة.

واشار الرئيس عباس في رسالته الى استمرار اسرائيل في التوسع وبناء المستوطنات غير القانونية وجدران الفصل في الاراضي المحتلة، ومحاولة تهويد القدس والتهجير القسري لسكانها.

وتطرق الرئيس عباس الى الموقف الاميركي حيال التطورات في فلسطين لا سيما الخطة المسماة "صفقة القرن"، مؤكداً ان القيادة الفلسطينية بذلت وستبقى تبذل كل ما في وسعها من جهد من اجل التوصل الى سلام عادل ودائم في المنطقة.

واعرب الرئيس عباس عن تقديره لمواقف الرئيس عون التاريخية والشجاعة، ومواقف الشعب اللبناني بدعم الشعب الفلسطيني في كل مراحل نضاله ومشاركته في التصدي للعدوان الاسرائيلي، والتضحيات التي قدمها ويقدمها الشعب اللبناني بكل مكوناته "لا سيما رفض لبنان "صفقة القرن" والمشاركة في ورشة المنامة".

واكد الرئيس عباس استمرار التنسيق المشترك على كافة الاصعدة السياسية والامنية لمكافحة الارهاب، معبراً عن تقديره للجهود المشتركة من اجل المحافظة على امن المخيمات الفلسطينية في لبنان، وعدم استغلالها بما يهدد الامن والاستقرار في لبنان الشقيق.

بدوره حمّل الرئيس عون الوفد الفلسطيني رسالة جوابية الى الرئيس عباس ضمنها موقف لبنان من التطورات الراهنة لاسيما تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

وبعد اللقاء، قال الاحمد للاعلاميين في القصر الجمهوري "تشرفنا بلقاء فخامة الرئيس العماد ميشال عون لنقل رسالة خطية من اخيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في اطار التنسيق الدائم بين القيادتين الفلسطينية واللبنانية، حول الاوضاع في المنطقة العربية عموماً وتطورات القضية الفلسطينية بشكل خاص، لاسيما في هذه المرحلة الدقيقة التي تشتد فيها المؤمرات لتصفية القضية الفلسطينية، من خلال ما يسمى بصفقة القرن، التي يتبناها الرئيس الاميركي ترامب بالتنسيق مع حكومة اليمين المتطرف في اسرائيل، لضم اجزاء واسعة من الضفة الغربية الى اسرائيل، كما جرى بدعم اميركا لضم الجولان العربي السوري الى اسرائيل والاعتراف بذلك. وتعلمون لا شك بالتحرك الاميركي طيلة السنة والنصف الماضية، فنحن إذاً في معركة مفتوحة، وعلى تواصل وتنسيق مع القيادة اللبنانية، خاصة من قبل الرئيس عباس مع الرئيس عون".

واضاف: "اكد الرئيس عباس على تقدير الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية للموقف اللبناني الصلب والصادق والصريح برفضه بشكل مطلق النيل من القضية الفلسطينية، وتأكيد الرفض مرارا وتكرارا خصوصاً في خطابات وتصريحات الرئيس ميشال عون حول القضية الفلسطينية عموما، إضافة إلى الموقف اللبناني الرسمي برفض المشاركة في ما يسمى "ورشة الازدهار مقابل السلام" التي ستقام في البحرين. وكان لنا موقف مشترك فلسطيني لبناني برفض اقامة هذه الورشة وعدم المشاركة فيها، ودعوة اشقائنا إلى مقاطعتها لأن مجرد انعقادها تحت اي شعار، هو نقيض مبادرة السلام العربية، كما اكد الرئيس ابو مازن للرئيس عون".

وقال الوزير الاحمد: "هناك تنسيق متواصل مشترك في كافة القضايا الاخرى، خاصة ان الشعب اللبناني الشقيق وقيادته يحتضنون القضية الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين الضيوف على لبنان. ونود في هذا السياق تأكيد رفضنا اي محاولة للانتقاص من مسؤولية الاونروا في رعاية اللاجئين حتى عودتهم الى وطنهم. وهناك ايضا الموقف المشترك برفض المشروع التاريخي للحركة الصهيونية "اسرائيل الكبرى"، التي بدأت ملامحه تتضح الآن برعاية اميركية. ونحن واثقون باننا بجهدنا المشترك سنواصل معا الطريق من اجل احباط هذه المؤامرة".

وختم بالقول: "كما تقدمنا بالشكر الجزيل للرئيس عون على رعايته للشاب الفلسطيني صابر مراد الذي تصدى للارهابي في مدينة طرابلس، من خلال تكليفه وزير الدفاع زيارته في المستشفى. هذا الشاب اكد بحسه الفطري وثقافته الفطرية، ثقافة الشعب الفلسطيني والتعاون اللبناني الفلسطيني في مكافحة الارهاب في لبنان وخارج لبنان، ومن اي جهة جاء الارهاب، واعطى البعد الحقيقي للتلاحم الفلسطيني اللبناني، فعندما يدافع عن المواطن اللبناني هو يدافع عن الشعب الفلسطيني، وبالفعل لبنان يستحق كل التقدير من الشعب الفلسطيني ونقولها بالفم الملآن، لولا احتضان الشعب اللبناني الشقيق للثورة الفلسطينية المعاصرة لما استمرينا حتى الآن"
الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط

بيروت ١٣-٦-٢٠١٩
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الخميس، رئيس الحزب التقدمي الاستراكي وليد جنبلاط بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات وعضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي بهاء ابو كروم.
ونقل الاحمد خلال اللقاء تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لجنبلاط وقيادة الحزب التقدمي الاستراكي وتقديرهم للموقف الثابت للحزب الاشتراكي والشعب اللبناني الشقيق وتصديه للمؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية عبر سياسة الاستيطان الاستعماري وحجز الاموال الفلسطينية ومحاولة تغيير المعالم التاريخية والديمغرافية لعاصمة الدولة الفلسطينية القدس وخطة تحرك الادارة الامريكية لفرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني والامة العربية من خلال ما يسمى بصفقة القرن.
من جانبه جدد جنبلاط مواقفه الداعمة لانهاء الاحتلال الاسرائيلي وحق الشعب الفلسطيني باقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة للاجئين وفق القرارات الدولية وخاصة القرار ١٩٤.
واشاد جنبلاط بالعمل البطولي الذي قام به الشاب الفلسطيني صابر مراد في التصدي للارهابي في مدينة طرابلس، داعياً بعض العنصريين ان يعيدوا حساباتهم ويوقفوا ترويج العنصرية تجاه الفلسطينيين في لبنان.
وتم التأكيد على تعزيز العلاقات التاريخية والتنسيق المشترك بين حركة فتح والحزب التقدمي الاشتراكي.
الاحمد يلتقي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

بيروت 14-6-2019

التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الجمعة، رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة.

وناقش اللقاء الأحداث السياسية المتلاحقة في المنطقة، وخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية التي هي جوهر مشاكل المنطقة وقضاياها المركزية لدى الأمة العربية، لا سيما مع الجهود المتواصلة التي تسعى من خلالها الإدارة الأميركية بقيادة ترامب إلى فرض وجهة نظرها وما تفكر فيه من حلول استسلامية على الشعب الفلسطيني والمنطقة العربية، تحت إطار ما يسمى بصفقة القرن، بالشراكة بينهم وبين حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلي بقيادة نتنياهو.

واكد الاحمد التنسيق الدائم بين القيادتين الفلسطينية واللبنانية، وعلى الموقف الفلسطيني اللبناني المشترك برفض صفقة القرن، مهما اتخذت من تسميات، وعدم قبول لبنان وفلسطين بأقل من مبادرة السلام العربية التي أقرتها القمة العربية في بيروت، والتي أكدت على إقامة دولة فلسطينية مستقلة بعد إنهاء الاحتلال، والقدس الشرقية عاصمتها، وحل قضية اللاجئين وفق القرار 194 بحق العودة والتعويض.

واشار الى ان الالتفاف الأميركي الجديد هو محاولة لخلط الأوراق أمام الفشل المتلاحق للادارة الأميركية منذ سنة ونصف السنة في سعيها لتبرير صفقة القرن بشكل رسمي، معتبراً ان الولايات المتحدة نفذت على الأرض الجزء الأهم من صفقة القرن حول القدس وحول موقفها من اللاجئين والأونروا، ليس فقط من زاوية مادية، وإنما أيضا من زاوية سياسية.

واكد ان اللاجئ بحسب الأمم المتحدة عندما تأسست الأونروا، هو كل فلسطيني هُجّر من وطنه، وان أحفاده وأحفاد أحفاده هم لاجؤون ومن حقهم أن يحظوا برعاية هذه المنظمة الدولية في الدول التي لجأوا إليها.

وقال الاحمد بعد اللقاء "تطرقنا إلى ورشة عمل المنامة في البحرين المقترح عقدها، وأصر على عبارة مقترح، لأن الكثير من المدعوين لم تصلهم الدعوة حتى الآن، فهم يعرفون أننا كفلسطينيين لن نشارك، لا كقطاع خاص أو مجتمع مدني، ولا كقيادة فلسطينية. ولبنان أعلن مرارا وتكرارا مقاطعته، وهذا ما أكده لنا الرئيسان ميشال عون وسعد الحريري اليوم. نحن كقيادة فلسطينية نعمل وسنبقى نعمل حتى اللحظة الأخيرة لمنع إقامة هذه الورشة. وإذا لم ننجح في منع انعقادها، فإنها ولدت ميتة ولن تنجح. فمجرد مقاطعة لبنان وفلسطين لها تشكل 90% من إفراغها من مضمونها."

واضاف "كما عبّر الرئيس الحريري عن ارتياحه للحوار الجاري بين الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، والتقدم الذي حصل حتى الآن. وعبّر عن ارتياحه الشديد للأمن والهدوء والاستقرار في المخيمات الفلسطينية، ولا سيما مخيم عين الحلوة، نظرا لحجمه وطبيعته. ونأمل أن يستمر هذا التنسيق والتعاون بيننا في كافة القضايا التفصيلية. كذلك عبّر دولته عن تقديره لشجاعة الشاب الفلسطيني صابر مراد، الذي تصدى للإرهاب في طرابلس وافتدى أشقاءه اللبنانيين بحياته، كتعبير وتجسيد للوحدة والتلاحم الفلسطيني اللبناني. الفلسطيني يضحي من أجل اللبناني، والشعب اللبناني من جهته قدم التضحيات حتى قبل قيام دولة إسرائيل لمنع قيادة إسرائيل، فشارك لبنان واحتضن الثوة الفلسطينية، ولولا احتضان لبنان لها لما استمرت".

وتابع الاحمد: "نحن زرنا مراد وتحدثنا إليه، خاصة وأن الرئيس محمود عباس مهتم شخصيا بمعرفة أسلوب تفكيره. وأنا أقول أن الفلسطيني هو بالفطرة ضد الإرهاب حيثما كان. ومحاولات نشر الإرهاب في المنطقة العربية تحت غطاء ما سمي بالربيع العربي، أثبتت أنها صيف صهيوني أميركي قاحل لتدمير الدول العربية وتقسيمها. فمن المنكر أن تسمع أن فلسطينيا شارك بالإرهاب، لأن ثقافته هي أن يناضل ويقاتل من أجل حرية شعبنا واستعادة حقوقنا. بندقيتنا مسيسة، وإن كانت غير ذلك فهي قاطعة طريق. ونحن ضد الإرهاب. كذلك هو الشعب اللبناني الشقيق. وإذا صدر صوت نشاز من هنا أو هناك فإنه لا يعبر عن حقيقة الموقف اللبناني. نحن رأينا كيف أرسل الرئيس عون وزير الدفاع لزيارة صابر المراد، وكذلك أرسل الرئيس الحريري وفدا للاطمئنان عليه، والنائب بهية الحريري زارته شخصيا، وقائد الجيش قدم كل ما يمكن من أجل ضمان صحته ونقله. هذا هو الشعب اللبناني، ونموذج الشعب الفلسطيني في نظرته للبنان هو صابر مراد".
الاحمد يلتقي عضو المكتب السياسي لحركة امل محمد الجباوي

بيروت ١٤-٦-٢٠١٩
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الجمعة، عضو المكتب السياسي لحركة امل محمد الجباوي بحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات.
وجرى خلال اللقاء استعراض للاوضاع الفلسطينية العامة وضرورة توحيد الجهود الفلسطينية والعربية لمواجهة الصفقات والمشاريع التي تستهدف انهاء المشروع الوطني الفلسطيني وتصفية القضية الفلسطينية.
وتم التأكيد على تعزيز التعاون والتنسيق اللبناني الفلسطيني المشترك.
الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط

بيروت ١٣-٦-٢٠١٩
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الخميس، رئيس الحزب التقدمي الاستراكي وليد جنبلاط بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات وعضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي بهاء ابو كروم.
ونقل الاحمد خلال اللقاء تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لجنبلاط وقيادة الحزب التقدمي الاستراكي وتقديرهم للموقف الثابت للحزب الاشتراكي والشعب اللبناني الشقيق وتصديه للمؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية عبر سياسة الاستيطان الاستعماري وحجز الاموال الفلسطينية ومحاولة تغيير المعالم التاريخية والديمغرافية لعاصمة الدولة الفلسطينية القدس وخطة تحرك الادارة الامريكية لفرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني والامة العربية من خلال ما يسمى بصفقة القرن.
من جانبه جدد جنبلاط مواقفه الداعمة لانهاء الاحتلال الاسرائيلي وحق الشعب الفلسطيني باقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة للاجئين وفق القرارات الدولية وخاصة القرار ١٩٤.
واشاد جنبلاط بالعمل البطولي الذي قام به الشاب الفلسطيني صابر مراد في التصدي للارهابي في مدينة طرابلس، داعياً بعض العنصريين ان يعيدوا حساباتهم ويوقفوا ترويج العنصرية تجاه الفلسطينيين في لبنان.
وتم التأكيد على تعزيز العلاقات التاريخية والتنسيق المشترك بين حركة فتح والحزب التقدمي الاشتراكي.
الاحمد يلتقي نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

بيروت ١٣-٦-٢٠١٩
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الخميس، وفداً من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة نائب الامين العام للجبهة فهد سليمان بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وامين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات و قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب
ضم وفد الجبهة اعضاء المكتب السياسي علي فيصل، عدنان يوسف وابراهيم النمر.
وجرى خلال اللقاء بحث الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخصوصا في مدينة القدس، والتأكيد على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة السياسات الامريكية الاسرائيلية الهادفة الى انهاء مشروعنا الوطني وتصفية القضية الفلسطينية مع التأكيد على المسلمات الفلسطينية وفي مقدمتها ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني وقائدة نضال شعبنا والعمل على تعزيز وحدة شعبنا بكل اطيافه وفئاته في اطارها.
وجرى البحث في سبل مواجهة صفقة القرن والتأكيد على الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لانعقاد ورشة العمل الامريكية في البحرين نهاية الشهر الجاري.
الاحمد يلتقي المدير العام للامن العام اللبناني

بيروت 13-6-2019
التقى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الخميس، المدير العام للامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور.
وجرى خلال اللقاء بحث الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة والاعتداءات الاسرائيلية المستمرة ضد ابناء شعبنا ومقدساته الاسلامية والمسيحية، والجهود والاجراءات التي يقوم بها الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية لمواجهة الصفقات والورشات والمنتديات التي تستهدف انهاء مشروعنا الوطني.
وتم البحث في اوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان وتعزيز التعاون والتنسيق اللبناني الفلسطيني لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.
نيابة عن الرئيس: الاحمد يقلد صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات

بيروت 13-6-2019

نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، قلد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد اليوم الاربعاء، الشاب الفلسطيني صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات.

حضر التكريم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات وعائلة الشاب مراد.

ونقل الاحمد تحيات واعتزاز الرئيس محمود عباس وشعبنا الفلسطيني بالعمل البطولي الذي قام به مراد، مؤكداً ان ثقافة محاربة الارهاب متأصلة في وعي ونضال شعبنا الفلسطيني.

وقال الاحمد "الرسالة التي قمت بها أعطت صورة عن حقيقة الشعب الفلسطيني وامتنا العربية وان ثقافتنا هي ثقافة محبة وسلام وضد الإرهاب من اي مصدر كان وضد اي جهة كانت، فنحن نناضل من اجل حريتنا واستقلالنا."

وتمنى الاحمد الشفاء العاجل لمراد، مشيداً بتاريخ والده النضالي والوطني في صفوف حركة فتح وتربيته ابنائه على الثقافة الوطنية الفلسطينية.

واكد الاحمد متابعة وحرص الرئيس على الوضع الصحي للشاب مراد حيث اصدر تعليماته بمتابعة علاجه وتبين انه بحاجة الى استكمال الفحوصات اللازمة وتكليف السفير اشرف دبور بمتابعة وضعه حتى الشفاء الكامل.

بدوره اعرب صابر عن شكره وتقديره لهذه اللفتة الكريمة من الرئيس محمود عباس، مؤكداً اعتزازه بما قام به لانه يعبر عن ثقافة شعبنا.

من جهته شكر ناصر مراد والد الشاب صابر الرئيس محمود عباس على كل ما قدمه لولده، مؤكداً اعتزازه بقضيته وفلسطينيته وتاريخه النضالي على طريق تحرير فلسطين.











التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.