محمد الصغير بوزياني يكتب : العولمة وتأثيرها على الثقافة العربية

محمد الصغير بوزياني يكتب : العولمة وتأثيرها على الثقافة العربية

العولمة أو كما تعرف بالفرنسية la mondialisation هو في الحقيقة فكر إقتصادي سياسي نشأ بالولايات المتحدة الأمريكية مع نهاية الحرب العالمية الثانية،
لتفرض به أمريكا سيطرتها على العالم على جميع المستويات بحيث كان الهاجس الأكبر لديهم المرور للسرعة القصوة لأمركة العالم و مواصلة التغلغل و السيطرة و النفوذ.
من هذا المنطلق أصبحت الهويات الثقافية، وفي مقدمتها الهوية الثقافية بالإنقراض أمام الثقافات الأخرى التي تتميز وتتسلح بعناصر بنيوية قوية مستمدة من عصر الحداثة وما بعد الحداثة، حيث تتوفر فيها قابلية الحركة والتغيير والتكيف من دون أن تفقد عناصرها الأساسية التي بنيت عليها.
إن ثقافتنا العربية التي تعطينا هويتنا قائمة على عناصر تقليدية تعتمد في بنيتها على علاقات ذات طابع تقليدي لمجتمع بدوي أو ريفي وعلى الأكثر مجتمع ريفي ذكوري إلى حد كبير يعيش في المدينة. فنظمنا الإجتماعية قائمة على أساس قبلي عشائري وعلى الأقل مناطقي تستمد وتعتمد في بقائها على النظام الأبوي، وتجتر الماضي في كل أزماتها. فثقافتنا تعتمد في عناصرها الأساسية على موروث ماضوي ملتزم بالتقاليد والتي لايريد أن يغيرها، و يرتبط بالغيب والخرافة بشكل كبير.
أنا لاأريد أن أضع كل الدول العربية في سلة واحدة خاصة بعد الربيع العربي ، فهذا خطأ كبير، ولكن هذا مايميز الثقافة العربية، في عناصرها العامة، في أغلب الدول العربية. فهناك توجد أيضا ً هويات مختلفة في كل الدول العربية، فمنها هويات وطنية ودينية مهددة بالذوبان أمام الثقافة الغربية. فالهوية الثقافية لمجموعة من البشر حسب (إركسون) هي تصور لمجموعة من الناس بإنهم ينتمون لبعضهم كشعب واحد، لهم تاريخ وتقاليد وخبرة مشتركة تجعمها رموز ثقافية ثابتة ذات مرجعية ثابتة ومحددة. ولكن، هل توجد ثقافة عربية واحدة؟ بالتأكيد توجد هناك ثقافات متعددة مختلفة بشكل متمايز لكنها تعود في جذورها للثقافة العربية، ذات هوية محددة إلى حد ما. وكما يقول (ويل كمليكا) أن الثقافة تعطي للإنسان معنى الحياة والوجود، وتزوده بطريقة التفكير.
أما الثقافة الغربية فتعتمد على عنصر عقلاني ذات هدف محدد نشأ مع الثورة الصناعية في أوروبا قبل ثلاثة قرون. لقد كيفت الثقافة الأوربية نفسها لتبقى بإندماجها مع الرأسمالية إقتصاديا ً والديمقراطية سياسيا ً، لتصل عصر ما بعد الحداثة والذي يقوم على أسس التغيير في كل شي، فلا يوجد شيء ثابت سوى أن كل شيء قابل للتغير. وعلى هذا الأساس إتجهت المجتمعات الأوربية نحو تعدد وتنوع الثقافات من خلال الإنفتاح الحضاري لتتجنب الإنقراض المحتم مع الإنغلاق. إن مفهوم الهوية في عصر مابعد الحداثة، والذي يمتطي ظاهرة العولمة، متغير ومتلون يستوطن كل أرض متكيفا ً مع ثقافتها المحلية. إن الثقافة الغربية تعتمد على المستقبل في إكتساب هويتها ولاتنظر للماضي كخزين تاريخي.
أعود لظاهرة العولمة التي يعرفها (جيرارد ديلنتي) بأنها ملتقى لثقافات متعددة تقل بها أهمية المكان، ويعبر هذا اللقاء عن نفسه من خلال الصراع أو الإنصهار لينتج ثقافة جديدة أكثر عمومية وشمولية تنهار بها التفاصيل التي تضمنتها الثقافات المنصهرة، هذا في وجه العولمة السلبي. أما في وجه العولمة الإيجابي فالعولمة تتجه نحو الإندماج والتجانس بين الثقافات. وعلى هذا الأساس ستواجه الثقافات التقليدية تحديا ً جديدا ً من خلال فرض قيم الثقافات الحديثة والتي تمر من خلال العموميات كحقوق الإنسان أو الحفاظ على البيئة.
بإختصار شديد، تقع علينا كعرب مسؤولية كبيرة، ليست ثقافية بقدر ماهي مسؤولية أخلاقية أمام أجيالنا القادمة في الحفاظ على هويتنا الثقافية العربية (بالطبع لاأقصد الهوية القومية العربية). وأفضل سبيل لذلك هو الإنفتاح وعدم التقوقع، فالإنفتاح يخلق فرص النفاذ والبقاء على قيد الحياة، أما التقوقع فيخنق ثقافتنا وينهيها كما إنتهت الكثير من الثقافات على مر العصور. إن مجتمع متعدد الثقافات قائم على إحترام حقوق الإنسان هو السبيل الوحيد للحفاظ على ثقافتنا. والجميل في الأمر إن ديننا الإسلامي يحث على التواصل والإنفتاح على الآخر. يقول الله في القرآن الكريم (يا أيها الناس، إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا ً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير).





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.