عبدالله الصلاحي يكتب : ضميرٌ مؤنِّب

عبدالله الصلاحي يكتب : ضميرٌ مؤنِّب

وَمُوشكٍ مِــنْ خَـطَايَاهُ عَـلَى غَـرَقِــهْ
بِـحَـوْقَـلَاتٍ لَــهُ يُـبْـقِي عَـلَـى رَمَـقِـهْ

مَــالَـتْ بِـــهِ أَمُّ دَفـــرٍ كُـــلَّ مُـنْـحَدَرٍ
وَبَـوْصْلَاتُ الـهُدَى تَـنْحَازُ مَـنْ فَـرَقِهْ

لَـعَـلَّ مـسـعاهُ هـذا خَـابَ؟
         ......    ............... لا  أَبَـدًا
مَـا دَامَ يَجْفُو وَثِيرَ الْفَرْشِ مِنْ أرَقِهْ

مَـا دَامَ يَـنصبُّ مِـنْ تَـقْصيرِهِ خَجَلًا
بَعْـدَ الْخَطِيئَةِ وَالْـعصيانِ مَـا عَـرَقِهْ

هَــلْ تَـحْـسَبَنَّ إلَــهَ الْـعَـرْشِ يَـخْذلهُ
أو هَــــلْ تَــــرَاهُ يُـخْـلِّـيهِ بِـمُـفْـتَرَقِهْ

كَــلَّا فـحاشَاهُ يُـبقي قَـلْـبَـهُ خَـرِبَـــاً
حَـتَّى يَـشُعَّ ضِـيَاءُ الـنُّورِ فِي غَسَقِهْ

وَيسكنَ الرَّوْحَ مِنْ بَعْدِ الضلالِ هُدًى
وَيـطَـمْـئِـنَّ ارتيَــاحاً من عنَـا قَـلَـقِـهْ

رِضَــاكَ أسْـمَى واغـلى الامـنياتِ لَـهُ
مِـنْ نَـفْسِهِ مِـنْ عَـطَايَاهُ وَمِـنْ وَرِقِهْ

سَـامَحْهُ سَـامِحْهُ عَـلّ الْـعَفْوَ يُرْشِدُهُ
دربَـاً فقد تاهَت الآمالُ فــي طُـرُقِـهْ




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.