سميحة عواد تكتب: معا الحياة أجمل

سميحة عواد تكتب: معا الحياة أجمل

لشبكة صحيفة منارة الشرق للثقافة والإعلام - أيمن دانيال - سوريا - حلب



في بداية حايتنا حاولنا ترتيب احلامنا وفقا لأولوياتنا
فوجدنا الركن الاساس لكل منها.... أنا + أنت =نحن
تساءلنا لماذا !؟ كيف؟ الى أين؟ وكم من ال "أنا" وال "أنت" نحتاج لبناء ال "نحن" !!!؟
فوجدنا الاجابة
أننا تشاركنا الحياة لنكمل ذاتينا معا جنبا الى جنب، قد تغلب ال "انا" أحيانا او قد تغلب أل" أنت" لا ضير في ذلك ما دمنا نعمل لتحقيق أهدافنا دون أن تذوب ال "أنا" في ال "أنت"... هكذا نكمل بعضنا البعض وفي ذلك راحة لكلينا، نعم هكذا اتففنا علنا نبني اسرة واعدة بفكر ناضج دون أن يحتل أحدنا الاخر بل نمشي في الحياة سعداء جنبا الى جنب ...
وها نحن الان نرى دائرة ال نحن تتسع لتصبح أنا +أنت +هي +هو = نحن
تساءلنا من جديد هل أولادنا ملك مستباح لنا !!؟
فوجدنا الواقع يؤكد لنا قول جبران " أولادنا ليسوا لنا اولادنا ابناء الحياة"... لا يحق لنا امتلاك قراراتهم واحتلال افكارهم نعم من حقهم علينا أن يكونوا شركاء لنا ... نقدم لهم خبراتنا في الحياة ونترك لهم حرية الخيار ، نكون لهم القدوة بصدق أقوالنا وتجسيدها في أفعالنا فشئنا ام ابينا ادركنا أنهم صورة عنا في هذه الحياة ...
لذا لا زلنا نحاول إتقان رسم معالم صورنا واطلاق العنان للإبداع والخروج من الاطر الموروثة كالترهيب والعنف في التربية والغاء الآخر لأنها حتما ستشوه معالمنا فنركن في زاوية اللاوجود نعم في زاوية اللاوجود ...
كيف نقبل أن نعيش دوامة الغاء الآخر والاستخفاف به ما دمنا نكون اكثر سعادة لو طبقنا معادلة ال "نحن" لنخرج بها للعالم لتتسع اكثر وأكثر وأكثر ...
فهل هذا مستحيل أم جدا صعب !!؟



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.